أبو الحب

نبض الحب في كلمات
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
توقيت المنتدى
توقيت كندا
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
المواضيع الأخيرة
» جموح العواطف .. شعر ابو الحب
الثلاثاء 4 ديسمبر 2012 - 0:19 من طرف أبو الحب

» هبي يا عواصف ، شعر : ابو الحب و نزار نصير
الثلاثاء 3 أبريل 2012 - 23:12 من طرف أبو الحب

» امي ، شعر : شعراء الصومعه
الثلاثاء 3 أبريل 2012 - 23:01 من طرف أبو الحب

» يا سارق العنوان ، شعر : أبو الحب
الثلاثاء 3 أبريل 2012 - 22:40 من طرف أبو الحب

» انصفيني يا ليالي ، شعر نزار نصير
الثلاثاء 3 أبريل 2012 - 22:30 من طرف أبو الحب

» لا تزعل يا ابو طارق (2) ، شعر ابو الحب
الجمعة 24 فبراير 2012 - 0:04 من طرف أبو الحب

» لا تزعل يا ابو طارق (1)، شعر ابو الحب
السبت 18 فبراير 2012 - 11:43 من طرف أبو الحب

» اليوم متل الأمس، شعر: ابو الحب
الأربعاء 15 فبراير 2012 - 23:59 من طرف أبو الحب

» حرب يا بو طارق ، شعر ابو الحرب
الأربعاء 15 فبراير 2012 - 23:50 من طرف أبو الحب

احصائيات
هذا المنتدى يتوفر على 15 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو Boukhlikhil Hammouda فمرحباً به.

أعضاؤنا قدموا 473 مساهمة في هذا المنتدى في 472 موضوع

شاطر | 
 

 رد افتراضي على "حبر شوقي" ! لخوله الغرياني ، بقلم : أبو الحب

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أبو الحب
Admin
avatar

المساهمات : 474
تاريخ التسجيل : 10/11/2009

مُساهمةموضوع: رد افتراضي على "حبر شوقي" ! لخوله الغرياني ، بقلم : أبو الحب   الأحد 25 أبريل 2010 - 13:31






لمع على ضفاف النفس

لطرَّاد الهوى، الودود السُقيا ، الجحود أحياناً ، تتواثب على الصفحة أضحياتها، فتمطر بحسرة الأسيفة، زمرداً من الروح وكبائس لؤلؤ من حنايا الخفاق ، نرصد لقصيدة ) الخوخة)المقلقلة ، المنمقة ، في هذا الزمان الأدبي العسوف، شهَقات الدهشة حرساً و اللوم حدودًا. فتتجاوز حدود الصبر ربما ، و ربما أرادت أن تأخذنا في مشوار الدمع .. و في الحالتين أنت الرابح و نحن ، تلك الدمعة قصيدة شعر ..
فمع الشاعرة خولة عبد الحكيم الغرياني ، لا يأخذك كلال ولا ملل ولا متاهات في القصيدة أو في التعليق ، وأنت تحط كالعصافير على زفرات اعتصارات خافقه ، فشقشقة فجرها، بين نأماتِ رفيف طيرٍ، وزقزفاتٍ، ورقرقات سواقٍ، من النوع الذي يترك بإمتياز نِثار التبر على رصيف راحتك ، ويخلف حِلياً كثيراً رغم بواعث الالم .. و تدرك انها تمخر حتماً بحار الآداب في اللغة العربية .
و لهذا كان الرد الافتراضي على قصيدتها " حبر الشوق"

صديقتي ..
قرأت لمعك على ضفاف النفس تساؤل ، و بين دفات التساؤل ، لمحت من طرف لمح ما خفي ، و هو بعض الحنين في طيات التفاؤل ، حيث لترقرق الدمع حكايا ، تنسجم مع نبض الخافق ، على موازين العقل ، اليس التساؤل تفكير ، و من العقل تدبير .. تقولين :

عـلام أرقـرق دمـوعـي عـلامــا ؟
فـهـل فـي حـياتي لـدمـعي سـلاما
فمن نبض قـلـبي نسجـت الكلاما
مـع خـمـر شـوق سـهـرنا ندامى

ورب فُجاءة يا صديقتي تودين بي برمز جفن بللته الأوشال ، وبمثل نضحٍ النبل ترقرق الدمع ، الى تجلياتٍ مقطرة مؤطرةٍ صقلها صفاء ذهن في سهرة ربيعية ، وصدق وجداني شديد اللصوق بشخصيتك كما نعرفها من شِعرك . و ما اللئام الا استعارة تشبيه ، بعد تجلي الحسن الذي انار الظلام ، فاذا بالحنين يتسامى ، فجاء قولك مصداقاً لسحر الغرام الذي سُحر في " سهرنا ندامى " :

وكـم فـي لـقـاء سحرتُ الـغـرامـا
حـنـيـن بـقـلـبي أراه ُ تــسـامــا
بحــسن تـجـلي يـنيـر الظـلامـا
ولمـا بـحـدسي عـرفـت اللـئامـا


فبان الروض الشعري صديقتي في تضافر الصورة، والموسيقى، والخاطرة الهفافة، وحرارة الشعور، فتخيلت ، كانني ارى بلابل أزرت حناجرك المخصاب على نغمات غريدة كابدت الحزن و ما غلبها ، وأربت لسنها، في وضوح البيان و روعة الخيال ، على فصاحة تزين بها متن القصيدة .


على حبر شوقي نويت الصيامـا
فــقــلـبي بـلـقــيـاه شــعّ مـــلامـا

لا بأس في قول هذا البيت فهو بالشكل و المضمون يرمز باعتراف ، بل جاء ليؤكد ما نراه ، و يبدو ان بحر "المتقارب" لعب دوره في التقريب لا في التغريب ، فبلقياه "شع" القلب ملاما ، بعد " على حبر شوقي نويت الصياما "، و اقول هنا ، ان التضارب ليس غفوة ذهن أو سهوة شاعرة ، بل يرمز الى اختلاط المشاعر في النفس ، و الا ، فكيف "شع " بالملام بعد الصيام ان لم يكن هناك " شوق" له و "توق" للقياه!!؟

ولمــا جـفـونــاك صرت الحرامـا
بـحـقـد النـوايا جـزيت الختـامــا
فـبـعــدا لــقـرب يــزيـد الآلامــا
أتـنـسى بـقربي عـلوتَ المـقامـا؟

هي يا معاتبي
تبحرين في معادلة الشكل - المضمون من جديد، فاذا كان المراد في (حبر شوقي) خروجاً على الشكل التعبيري المعروف والمألوف عندك ، فلا شك في ان هناك تحولاً ما، أو اقله، حركة (جديدة) مع بحور الشعر ترصد في الذات هنات غير هينات ( ولما جفوناك صرت حراما) ، و الشكل هنا (بحقد النوايا جزيت الختاما) أما المضمون فهو ما قدمت روحك من تضحيات جاءت ( فبعداً لقرب يزيد الآلاما) و كأنك تناورين و لا تريدين البعد للقرب ، بل البعد للبعد ..!! بارعة حقاً .

فهل يا صغيري عرفت الكـرامـا ؟
أبــالـغـدر مـنـّي تـنـال المــرامـا؟

و السؤال هنا يلحقه سؤال ، فقد عرفت الكرام ، و نهلت جوداً قد لا استحقه كما اي انسان ، من اسف شديد ، فربما هو مسائلة في وقتها ، و ربما اكون في صدق مع النفس ، فاعترف ، و لكن ، هل يعقل ان يكون الخطأ من طرف واحد !!؟ و كيف ..!!؟
اليس من الأفضل أن تكون المسائلة بصدق مع النفس ، و يحاسب واحدنا نفسه بتجرد دون الصاق العبث كله بالآخر..!! هذا اذا كنا " فريقين و ليس فريق واحد كما نحن حتماً " .


مـحـال لــقــلـبي تــظـل ّالإمامـا
فـجــاوب سـؤالـي لتعرف تماما
بـمـن هـام قـلـبي ليجفى مـنامـا ؟

هكذا يمكن فهم التغاير الذي سجل في نص (حبر شوقي) من بين قصائدك ، هذا مع اعترافي بأن قلقاً غامضاً او غير غامض، انتابني عند قراءتي الأولى لـ (حبر شوقي) وهو قلق او خوف لن يتبدد إلا عندما أرى قصيدة أخرى لك ، بعد همساتك هذه...
وعليه، فاني اميل الى ان أطلق على نصك (حبر شوقي) صفة أدب البوح او جوازاً أدب الاعتراف، بالمفهوم الوجداني للكلمة لا السِيَري، نظراً للعفوية التي تميز هذا النص، وللمدى التعبيري = الوجداني= الواسع الذي تفتحه امام القارئ، ونظراً لانك لا تشي بزمن للكتابة ولا بتاريخ، بل هو نص تدل مضامينه على أنه كتب في فترة مختلفة عن سابقاتها، وجُمع ليلبي حاجة عاطفية ووجدانية عندك في لحظة عِلُمها "عندك فقط" ، أو "عندنا " في بعض اجتهاد، ولا نظنها، بأي حال لحظة زمنية معينة، بقدر ما هي لحظة عاطفية، بمعنى أن نص (حبر الشوق) لم ينشر لتزيدي قصيدة على قصائدك ، بقدر ما لتُخرجي من صدرك أنفاساً طال انحباسُها وآن أوان إطلاقِها.
لك عظيم الشكر و كثير الامتنان
و سلاماً من صوبنا كثيرا.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://abo-al7ob.ibda3.org
 
رد افتراضي على "حبر شوقي" ! لخوله الغرياني ، بقلم : أبو الحب
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1
 مواضيع مماثلة
-
» يحتفل الشارع السوري ..بطل ناصيف زيتون نجم "ستار أكاديمي 7"
» 267 كتاب من سلسلة عالم المعرفه"تحميل مباشر"
» ("v") كفية و فن قص الصور على الفتوشوب ("v")
» اضافة جديدة كلمات مقدمة ملحملة جلجامش"متجدد"
» لقاء مع الطالبة "رحمة" من داخل الاكاديمي - لمجلة "لها"

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
أبو الحب :: أوراق ملونة-
انتقل الى: