أبو الحب

نبض الحب في كلمات
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
توقيت المنتدى
توقيت كندا
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
المواضيع الأخيرة
» جموح العواطف .. شعر ابو الحب
الثلاثاء 4 ديسمبر 2012 - 0:19 من طرف أبو الحب

» هبي يا عواصف ، شعر : ابو الحب و نزار نصير
الثلاثاء 3 أبريل 2012 - 23:12 من طرف أبو الحب

» امي ، شعر : شعراء الصومعه
الثلاثاء 3 أبريل 2012 - 23:01 من طرف أبو الحب

» يا سارق العنوان ، شعر : أبو الحب
الثلاثاء 3 أبريل 2012 - 22:40 من طرف أبو الحب

» انصفيني يا ليالي ، شعر نزار نصير
الثلاثاء 3 أبريل 2012 - 22:30 من طرف أبو الحب

» لا تزعل يا ابو طارق (2) ، شعر ابو الحب
الجمعة 24 فبراير 2012 - 0:04 من طرف أبو الحب

» لا تزعل يا ابو طارق (1)، شعر ابو الحب
السبت 18 فبراير 2012 - 11:43 من طرف أبو الحب

» اليوم متل الأمس، شعر: ابو الحب
الأربعاء 15 فبراير 2012 - 23:59 من طرف أبو الحب

» حرب يا بو طارق ، شعر ابو الحرب
الأربعاء 15 فبراير 2012 - 23:50 من طرف أبو الحب

احصائيات
هذا المنتدى يتوفر على 15 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو Boukhlikhil Hammouda فمرحباً به.

أعضاؤنا قدموا 473 مساهمة في هذا المنتدى في 472 موضوع

شاطر | 
 

 قراءه في قصيدة الخوخه .. شعراء الصومعه

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أبو الحب
Admin
avatar

المساهمات : 474
تاريخ التسجيل : 10/11/2009

مُساهمةموضوع: قراءه في قصيدة الخوخه .. شعراء الصومعه    الجمعة 17 ديسمبر 2010 - 12:44






قراءة في قصيدة "الخوخه "

"غرق السؤال
"
قصيدة فيها من لوحات الجمال ما يكفي و يفيض ، انها بوح عطر ، هاديء مثل نسمات الصباح ، رقيق كابتسامة الفجر ، موشى كأزهار الربيع ، ساحر كأول المساء..
من " ناثر للحب "، و كم هو جميل هذا النثر يأتي كرذاذ ندي يروي عطش الأوراق الوردية ، و يبلسم على حرائرها جروح القيظ .حين "آذاب خفوق الهوى من لهيب" ، بعد ان كان " من الشوق عبير الدروب" حنان.

جميل هذا النداء حين يرتسم " كرجاء لحبيب" يود أن يعبر " بالشوك الذي تناسته في الليالي" عن الجوى في خفقان القلب "الذي ضج بالهيام " و في خلجات الفؤاد " فاح اريج الغرام الخصيب" . هذا الرجاء يدخلنا الى "عالم الحبيب " الذي يبوح بما " يضج" به صدره من رياح الهيام و اريج الغرام ، مما يجعله يتناسى "هموم الليالي و اشواك الماضي" التي تظل ترتسم في أحلامه و التي تكاد لا تفارقه .

هنا تلجأ الشاعرة خولة عبد الحكيم الغرياني (الخوخه) الى الشعر ، و الى" سحره الأنيق" الذي يترجم لغة القلوب ، و الذي يدخل اليها كالوميض في الأعين ، انه "فيلسوف الصمت " الابلغ و الافصح بياناً ." في حسن يوشي وصال الحبيب" .و في قلبها "لهفة تداري بها حنينها بالصمت الرهيب" .

فالصمت لغة العيون ، و قد يكون لغة الجسد ، انه بحق ابلغ من كل كلام ، " رغم رهبته " و هو الذي نخافه في الليالي و نحبه في السمر ، نخشاه كالبحر الهاديء ، و نشتاقه اذا اردنا اختصاراً في الكلام .فقلبها" رهيف رفيف القطوف" كأنه " عنقود الحب الرحيب"

انه التعبير ، في اللوحه و الرسم ،و هو منطق الالوان التي تدفعك لأن ترى في عمق الاشياء لا في ظاهرها ..في التشبيه و الاستعاره ، و اذ يصبح التلميح تصريح .، فان الشوق غالب .. و القلب مطالب...

هذه الفلسفة التي أدخلتنا اليها القصيدة تعبر عن جميل البلاغة حين تجعل الشعر مطواعاً على صفحات الورق ، فتترك له مجالاً للحيرة ، و مساحات للتساؤل ..!!
انه الاعجاز في اللوحة الشعرية ،و هذه هي قيمة الشعر التي نتوخاها في قراءتنا لقصيدة كهذه .
و رغم كل التساؤلات تنقلنا الشاعرة "الى ذاتها "، لتخبرنا عن رهافة قلبها ، و شفافية روحها و لطافة حسها ، حين " تخاطب حبيباً توارى اسيراً " وراء آفاق "صامتة "، تخيلت شاعرتنا ، انه " ضنين النحيب " ، فتراه "كشادٍ يناغي قلوب الحيارى" ، و تسمعه يغني " لحب رحيب " دون ان تدري كم في آهاته من " عذوبة العذاب " و من "صدق الوصال ".، بعد أن تركها "تلملم جراحاتها " التي يستحيل عليها الشفاء و لو على " يد الطبيب .."

لكل هذا أرادت شاعرتنا ان تمضي قدماً رغم المعاناة ، ملتحفة " رداء الصمت" من جديد ، ذاك الصمت الابلغ الذي ستجعله " همساً عجيباً " يغني من أعماق القلب على اوتار الذكرى ، " بلحن غريب "، " بعزف غريب" ، فذاك أجمل البوح لزارع ترك حصاده و مضى و بقيت زهوره تشرب من ندي الدموع ، فتلثمها و ترتوي لعلها تبقى زاهية ، ربما هناك عودة..

* ماذا بعد !!؟
- الآن عودة الى القصيدة
========
ملاحظة: العبارات بين مزدوجين مأخوذة من القصيدة.
========
غرق السؤال

أيـا نـاثـر الـحـب هـدئ حـناني
من الشوق و انثر عبير الدروب

فـإنّ لـحـبـي حـروفـا ً بـقـلـبي
أذابتْ خفوق الهوى من لهيبي

فضجّت بقلبي رياح الـهـيـام
و فاح أريج الغرام الخصيب

تناسيت شوك الليالي بحلْمي
و بلسمت جرحا تعافى بطيبي

و تـأتـي بـلحن يـغـنـي حياتي
فـنروي لقـانا بطهر النسيب

فـللـشعـر سحر أنيق العهود
و حسن يوشّي وصال الحبيب

و لكن على لهف قلبي تراني
أداري حنيني بصمت رهيب

وتـَوّهـْتُ قـلـبا رؤوما بعـيدا
لكي لا أذوق الهوى بالوجيب

فقلبي رهيف رفيف القطوف
تدلـّى بـعـنـقـود حـب رطيب

ينـاجـي حبـيـبا توارى أسيرا
بآفاق فـكـر ضـنـيـن النحيب

كشاد يناغي قلوب الحيارى
يـغـني بـشـدو لـحبّ رحيب

وجرحي أراه عديم الشفاء
مـحال يـداويه طـب الطبيب

لهذا سأمضي بصمت فسيح
أغنيك شوقا بهمس عجيب

و لا تسأل القـلـب عـمـا يقول
فـبـالقلب لحن بعزف غريب

أيا زارع الحـبّ فـينا زهورا
بلثم الهوى هل تراك حبيبي؟
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://abo-al7ob.ibda3.org
 
قراءه في قصيدة الخوخه .. شعراء الصومعه
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
أبو الحب :: تحليل قصائد الشعراء-
انتقل الى: