أبو الحب

نبض الحب في كلمات
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
توقيت المنتدى
توقيت كندا
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
المواضيع الأخيرة
» جموح العواطف .. شعر ابو الحب
الثلاثاء 4 ديسمبر 2012 - 0:19 من طرف أبو الحب

» هبي يا عواصف ، شعر : ابو الحب و نزار نصير
الثلاثاء 3 أبريل 2012 - 23:12 من طرف أبو الحب

» امي ، شعر : شعراء الصومعه
الثلاثاء 3 أبريل 2012 - 23:01 من طرف أبو الحب

» يا سارق العنوان ، شعر : أبو الحب
الثلاثاء 3 أبريل 2012 - 22:40 من طرف أبو الحب

» انصفيني يا ليالي ، شعر نزار نصير
الثلاثاء 3 أبريل 2012 - 22:30 من طرف أبو الحب

» لا تزعل يا ابو طارق (2) ، شعر ابو الحب
الجمعة 24 فبراير 2012 - 0:04 من طرف أبو الحب

» لا تزعل يا ابو طارق (1)، شعر ابو الحب
السبت 18 فبراير 2012 - 11:43 من طرف أبو الحب

» اليوم متل الأمس، شعر: ابو الحب
الأربعاء 15 فبراير 2012 - 23:59 من طرف أبو الحب

» حرب يا بو طارق ، شعر ابو الحرب
الأربعاء 15 فبراير 2012 - 23:50 من طرف أبو الحب

احصائيات
هذا المنتدى يتوفر على 15 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو Boukhlikhil Hammouda فمرحباً به.

أعضاؤنا قدموا 473 مساهمة في هذا المنتدى في 472 موضوع

شاطر | 
 

 رشا في الصومعه ..ابو الحب ..زياد وايوب ابو لطيف

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أبو الحب
Admin
avatar

المساهمات : 474
تاريخ التسجيل : 10/11/2009

مُساهمةموضوع: رشا في الصومعه ..ابو الحب ..زياد وايوب ابو لطيف   الإثنين 4 يناير 2010 - 14:02

نداء الأنبياء


[

بمثل الوفاء الذي تتنسم كلماتك به ، لا يسعنا إلا أن نغترف من مَعينه الرقراق ، و نعترف بجميل ما صنع قلمك الحروف الندية الأبية..
الوفاء المرتسم في طيات الكلام ، نقرأه من طيات الخافق الأخوي الصادق ، و هو إن ينم عن شيء ، فذاك من رهف الاحساس رذاذاً و نسيماً ربيعياً و صفاءً وراء الحدود التي لا تنتهي في غياهب الضياع .

رشا ..أختنا ..
أيتها الصديقة ، و حسبنا أننا أردناها أخوة بالله ، إبداع فكر ، و زمالة شعر ، و صداقة قلم و رفقة بيان و علاقة حروف و ارتواءً من حبر البديع في محابر اللغة.
تحية وفاء أقل ما نجيب به من مشاعر ، و ما تجيب بها الأقلام بمثل البادئ بالفضل ، و أنت صاحبة الفضل

بعضنا بين إجازة صيف أو في مهمة عمل، و لكن غياب بعضنا لا يبرر تكاسل الحاضر ، و لا إهمال " البديعة في الشعر" أي هذه القصيدة، فكان اللقاء الفكري بمن استطاع الحضور ، و أنت المقيمة شعراً في " الصومعة" و لك المقام الأرفع ، فمعذرة منك لأخوانك على غيابهم الاضطراري.. و أنت السموحة النقية ..فسلام الله عليكِ ..
و الله حسبنا و نعم الوكيل..

رشا ..
تطلقين بعضاً من نداء الأنبياء ، و نداء الملهمين العارفين بالله ، من صميم روح نقية ،.. قرأنا ، فإذا بنا نعود الى زمن كانت الروحانيات هي المنبت لكل خير عبر الكلمة الخيرة فتقولين:

غرد و في الخل اسمعهم
تغاريد الوفاء
و ارسم بخط من حروف الدر
فنا من فنون الارتقاء

نداء للوفاء أم مقاربة أدبية !!؟

بعيدا عن بعض النظريات الفلسفية = الخشبية = ، نداء للوفاء هذا أم مقاربة أدبية ترسل عبرها الشاعرة رشا حمزة نداءات في اتجاهات عدة ، تشي بوجدانية سامية في مراميها لارتقاء و علاء و صفاء و نقاء

أفلا تهيم الروح
تسبح في فضاء من علاء

و تختتمها بحياء كان لزمن بعيد سمة أنيقة لأخلاق مجتمع فاضل = الصفوة = نتمنى ألا نكون افتقدناه في زمن بائس طغت فيه الماديات على الروحانيات ، انه زمن الكشف ، هذا .. الذي نصارع فيه شتى ألوان التغريب و يبعدنا عن التعريب.في القيم و الأخلاق .فتفصح مباشرة لا مداورة بقولها:

هيا تنسمي يا حروفاً
من ربيع الخلق
فوحاً من حياء

و طالما القصيد من شاعرة حاذقة ، و الشعراء كما الكتّاب هم رواد التنوير في المجتمع و ادبياتهم أدوات و مواد التثقيف و بث الوعي فنراها تصوب الى الهدف بدقة متناهية عبر مقطع أخاذ :

هيا تألقي
كالنجوم اللامعات
كلما هل المساء
و انثري عند الظهيرة

و نلمح هنا دعوة ثورية، لا تُـناقض روحية الشعراء و قدسية رسالتهم التي هي التزام بقضايا المجتمع و الناس و أبناء العشيرة فجاء في المتن ظاهراً باهراً :

فلا ....وعود..
و انقشي ظلاً
من عبير الصدق
يعلوه الصفاء

و تتدرج في دعوتها الى الإباء الذي ينضح خيراً و كرامة و عنفواناً ، فطر الإنسان عليها منذ بدء التكوين البشري ، فإذا برشا هنا توجه دعوة = لرجم = الشر و كل = شيطانية = في منهج ديني رباني برعت فيه و تعمقت في فقهه عبر = رجم الشر المتمثل بالشيطان = في مناسك الحج الى بيت الله الحرام

و ارجمي الشر جمرأ
يحترق منه الخريف
أمطريهم بالنقاء

و الإنسان ابن الطبيعة كما شاء المولى و هو مثلها في تعاقب الفصول ومراحل العمر الأربع ، و تستطرد هنا أيضا في دعوة ملحة عفيفة القصد لتعميم النقاء في النفوس..و الخير في القلوب قولها:

و اسكبي الحرف عطراً
من أريج الخير
و من قبل الإباء

و تسترسل في النداء فتوجهه للطيور المحلقة في الفضاء الرحب ( فوق السحاب) أو الساكنة بوداعة في أحضان الشجر ، تغني للحياة و للصباح و تودع المساء بأنغامها . آملة بالأمن و الأمان

دندني يا طيوراً
على نغم من قصيد الزهر
فوق أغصان الشجر
أو فوق السحاب
عند المساء

و الإنشاد صوت المحبة و نداء السلام..و الورود و زهورها سناء الطبيعة ، و ألوانها تنسجم في رهجتها مع اللون الخضر دلالة على السلام و المحبة التآلف لا التخالف فجاء النداء الى الزهور..ليكون النداء على اكتمال.

و ارقصي يا زهوراً
على أنغام المحبة
انه أوفى الأوفياء

هنا تبرز الخاتمة ( التواضع ) في النفس و نحن نجزم أنها كذلك ، و التواضع من شيم الكرام ، فيأتينا النبأ اليقين ، عبر تلميح قوي جداً للاتعاظ بالآية القرآنية الكريمة" بما معناه
" و لا تمشي في الأرض مرحاً فانك لن تخرق الأرض و لن تبلغ الجبال طولاً .كل ذلك كان سيئة عن ربك مكروها.."

يأبى حرفي أن يظل
فتى سكون .. كم خشع
في ظلال
متن حروف الأتقياء

القصيدة فيها الكثير جداً من نداء الأنبياء..

رشا ، سلام الله عليك و تمنياتنا بإجازة مفرحة ، للأخ الفاضل محمد و لك و للعائلة أعطر السلام و الأماني العِـذاب .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://abo-al7ob.ibda3.org
 
رشا في الصومعه ..ابو الحب ..زياد وايوب ابو لطيف
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
أبو الحب :: تحليل قصائد الشعراء-
انتقل الى: