أبو الحب

نبض الحب في كلمات
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
توقيت المنتدى
توقيت كندا
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
المواضيع الأخيرة
» جموح العواطف .. شعر ابو الحب
الثلاثاء 4 ديسمبر 2012 - 0:19 من طرف أبو الحب

» هبي يا عواصف ، شعر : ابو الحب و نزار نصير
الثلاثاء 3 أبريل 2012 - 23:12 من طرف أبو الحب

» امي ، شعر : شعراء الصومعه
الثلاثاء 3 أبريل 2012 - 23:01 من طرف أبو الحب

» يا سارق العنوان ، شعر : أبو الحب
الثلاثاء 3 أبريل 2012 - 22:40 من طرف أبو الحب

» انصفيني يا ليالي ، شعر نزار نصير
الثلاثاء 3 أبريل 2012 - 22:30 من طرف أبو الحب

» لا تزعل يا ابو طارق (2) ، شعر ابو الحب
الجمعة 24 فبراير 2012 - 0:04 من طرف أبو الحب

» لا تزعل يا ابو طارق (1)، شعر ابو الحب
السبت 18 فبراير 2012 - 11:43 من طرف أبو الحب

» اليوم متل الأمس، شعر: ابو الحب
الأربعاء 15 فبراير 2012 - 23:59 من طرف أبو الحب

» حرب يا بو طارق ، شعر ابو الحرب
الأربعاء 15 فبراير 2012 - 23:50 من طرف أبو الحب

احصائيات
هذا المنتدى يتوفر على 15 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو Boukhlikhil Hammouda فمرحباً به.

أعضاؤنا قدموا 473 مساهمة في هذا المنتدى في 472 موضوع

شاطر | 
 

 نثر على شعر القادود ... بقلم ابو الحب وشعراء الصومعه

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أبو الحب
Admin
avatar

المساهمات : 474
تاريخ التسجيل : 10/11/2009

مُساهمةموضوع: نثر على شعر القادود ... بقلم ابو الحب وشعراء الصومعه   الخميس 7 يناير 2010 - 14:44

عبد الهادي القادود في :
نحيب الشوق





اللَّيلُ يلطمُني بسيفِ ظلامِه
ويهبُ في دنيا المنى أشجاني
وعلى رُبى الأيامِ ماتت خطوتي
واصفرَّت الدُّنيا بوجهِ حصاني

ماذا " أُهذرمُ " حين أذكرُ رحلتي
والحزنُ صلَّى في عيونِ زماني
وغدت نياط القلب تصلب بسمتي
وتخيطُ في جنبِ النَّوى أكفاني

ماذا أقولُ وقد ترمَّلت المنى
وانسلَّ صمتٌ في عروقِ بياني
البعدُ يكويني ويشعلُ ثورتي
ويسيلُ من فرطِ الهوى أحزاني

وأظلُّ مسجوناً بركنِ قصيدتي
تسطو علىَّ دفاتري ، جدراني
حتى الدُّموع قصدتُها فتعذَّرت
وتحوَّلت حمماً على كثباني
والغيمُ هاجرَ واختفى من خاطري
وتلحَّفت مُقلي أسى ودياني
ومضى نحيبُ الشَّوقِ يؤنسُ وحدتي
ويعيدُني دمعاً على أغصاني

عبثاً أضمِّدُ والثواني خنجرٌ
يسطو عليَّ ويستبيحُ حناني
ويجولُ في وجعي ويكسرُ هامتي
ويفضُ أبكاري وحسنَ حساني

ماذا سأكتبُ والمنايا ترْمِنِي
وتجوسُ في طللي ، وفوقَ سناني
وتحيلُ أعوامي وصفوةَ أنجمي
كوماً من الأوجاعِ في ألحاني

يا رب إني قد سئمتُ مرارتي
وسئمتُ من فرطِ الأسى عنواني
فارحم عذابي إنَّني متشوِّقٌ
وجهَ الكريمِ وصحبتي وجناني .
=========
و من الصومعة :

عسى الهباش في تأمل..

بداية و قبل أي شيء ، من واجبنا .. ..!!
مضت أيام و اسم لامع على صفحات المنبر يبدو و كأنه مستتراً في مكان ما ، فعساه في تأمل.، نرجو أن يكون المانع خيراً و بأمل و صدق ننتظر بزوغاً جديداً من شفيف تأمل الفكر و لو كان في مدارات الكون..
عمر الهباش ، شاعرنا ، الأخ و الصديق ، افتقدنا إطلالاتك في الأيام القليلة الماضية ، أملنا بلقاء قريب.
رعاك الله.. ..

******
نحيب الشوق..

نثر على الشعر..

لم نشأ تحليل القصيدة كما جرت عادتنا، فقد أردنا جديداً في المنبر ، فكان النثر على الشعر، في قطعة أدبية ، تناولنا فيها قصيدة شعر.. و لا اجمل..

الإنسان = لعبة الدنيا = !!

هي الدنيا ، تارة ترفعنا، و تارة تهوي بنا ، فننتشي فرحاً في الارتفاع و ننتحب ألماً في الانخفاض.
و هو الإنسان = لعبة الدنيا = تسلى بانفعالاته و شجونه ، تخور قواه في ضعفه ، و يتوهم القوة في عليائه، و شاعرنا يكتب هواجسه و خاطره في أدق لحظات الأسى حين وجد نفسه تائها في بحر الدنيا الفسيح ، فتناول قلمه و خط سطوراً راقية تعبر عن ضعف هذا المخلوق الإنساني و يأسه عندما تتولى عليه النوائب ، فلا يرى من بد سوى توقه للقاء خالقه ، عله يستريح من قسوة الدنيا الى ملاذ الخالق الأمين.

أما الشاعر عبد الهادي القادود ..
كأنه يسحب ألمه من ظلامات الليل ، و هو الذي شحبت الدنيا أمام ناظريه ، متشائم !!؟
كيف ..!!؟
و هو الهادئ في محيطه الفكري، يملاْ من مخزون القهر و عذابات الأيام جراره المستكينة ، و كأنه يشهد على حقبات العمر من على أعتاب التجارب المريرة في سنوات عجاف تحت متواليات القهر المستمر..
أماله ثكلى ..!!
و أمنياته ترملت في عروق القلب و لا ريب ، و قد سقاه الهوى مر التجارب ..
انه اللاجئ في مدارات الهوى ، لم تسعفه الدموع على النسيان ، و لم تمنحه سحابات الأمل أي وميض ، انه المسافر كما بني البشر في رحلة لا يعرف متى تكون لحظة التوقف..
انه الإنسان النقي ، يصارع الزمن ، و يقارض الثواني على عبث من إمكانية الانتصار .
هو ليس الوحيد بين أبناء الأرض من الذين حاولوا سباق الزمن فلم يوفقوا ، و كيف بالانتصار يتحقق و سيف الوقت يقطع أستار الليل بسرعة البرق..!!؟

شاعر ..!!
تكسره الأوجاع و تستبيح خياله صروف الدهر و متقلبات الأيام ، فكيف لشاعر يجف مداده ، و هو الذي يصنع كلمته من حبر المعاناة و يفيض وجدانه من عمق المأساة .
و كيف يسأل من كان الشعر ملكته و مملكته ؟
ماذا سيكتب و عمّا سيبحث في هذا الخضم الهائل من التجارب .!!؟
ولماذ اليأس و قد حفل تاريخ الأقدمين و الأولين بأعظم الأمثلة عن الكبار الذين لمعت نجوميتهم في عتمات الدُجى فاعتصروا أفكارهم من رحيق المآسي حيث ندر لهم رحيق الأزاهير..!!
ربما مناجاة في النهاية ممزوجة بكثير من الألم ، و لربما هي فعل الزمن على مشارف النهايات ، عساها لا تكون فعل العجز و الوهن الذي كما يبدو أطبق بقوة على منافذ الأمل و الرجاء..

*****
إنها مادة للنقاش الأدبي ، فتفضلوا مشكورين.

=====
مشتركة :أبو الحب ، زياد أبو لطيف و حافظ التقي..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://abo-al7ob.ibda3.org
 
نثر على شعر القادود ... بقلم ابو الحب وشعراء الصومعه
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
أبو الحب :: تحليل قصائد الشعراء-
انتقل الى: